مرض وعشبة

أعشاب طبيعية تساعد علاج جفاف المهبل

جفاف المهبل من الامراض الشائعة التي تسبب بعض الالم للنساء لذلك اليكم أعشاب طبيعية تساعد علاج جفاف المهبل.

يعد المهبل من أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي، وهو قناة تقع أمام المستقيم وخلف المثانة، ويعد جزءًا لاستقبال الحيوانات المنوية من الذكور، كما أنه جزء من قناة الولادة، وقناة لطرح منتجات عمليات الحيض. ويبلغ طول قناة المهبل حوالي 9 سم في المتوسط، وتضيق قناة المهبل في أطرافها السفلية والعلوية، أما جدرانه فهي سميكة ومرنة لكي تستوعب مرور الطفل أثناء الولادة، وكي تستوعب حركة القضيب أثناء الاتصال الجنسي، كما تتكون من طبقتين من الألياف العضلية، وتُقسم إلى طبقة خارجية طولية وقوية، وطبقة داخلية دائرية وضعيفة، وتغطيها طبقة من الأنسجة الضامة التي تحتوي على الأوعية الدموية. أما بطانة القناة المهبلية فهي تتحفز عن طريق الهرمونات التي يفرزها المبيض، ذلك لبناء طبقات جديدة من الخلايا أو إزالة طبقات خلايا قديمة، وبهذا فإن سماكة بطانة التجويف المهبلي تتغير باختلاف كمية الإستروجين التي يفرزها المبيض.

يحافظ هرمون الإستروجين على السوائل التي تعمل كطبقة تزييت لجدران المهبل، ويحافظ على صحة جدران المهبل مرنةً وسميكةً؛ فعند انخفاض مستويات هذا الهرمون فإن الرطوبة فيها تقل، وقد يحدث انخفاض هرمون الإستروجين بسبب العديد من الحالات، منها التقدم بالسن أو لأسباب صحية أخرى، وعند انخفاض رطوبة المهبل فإنه يصاب بالجفاف، مما يؤدي إلى الشعور بالتهيج، لكن هذا النقص في رطوبة المهبل قد يؤثر كثيرًا على الحياة الجنسية، إلا أنه يوجد العديد من العلاجات التي تساعد في التخفيف من جفاف المهبل.

أعشاب لعلاج جفاف المهبل

بعض العلاجات الطبيعية لجفاف المهبل لا تدعمها الأبحاث الطبية، لكن استخدمت كعلاجات طبيعية لهذه الحالة، وتشمل هذه العلاج ات الطبيعية ما يأتي:

  • كريم من نبات اليام البري: استخدم نبات اليام البري على شكل كريمات لتطبيقها على الجلد، وجرى تسويقها على أنها مصدر طبيعي للإستروجين، مع ذلك فلا يوجد دليل طبي على أن هذا النبات يمكن أن يزيد من مستويات الإستروجين في الجسم، والذي يمكن أن يؤثر على جفاف المهبل.
  • عشبة الكوهوش السوداء: يمكن استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على عشبة كوهوش السوداء، إذ يمكن أن تساعد في التخفيف من جفاف المهبل، لكن الأدلة الطبية لا تدعم هذا الخيار العلاجي في هذه الحالة.
  • الكودزو: أُثبِتَ أن تناول عشب الكودزو على شكل كبسولات يوميًا ولمدة 24 أسبوعًا قد يساعد في تخفيف جفاف المهبل، كما يساعد في استعادة صحة الأنسجة المهبلية.
  • فول الصويا: يحتوي فول الصويا على مواد تسمى الإيسوفلافون، وهي مواد شبيهة بالإستروجين، وبهذا فإن تناول فول الصويا يمكن أن يساعد في تخفيف جفاف المهبل، ويمكن الحصول عليه من خلال اتباع نظام غذائي غني بأطعمة الصويا، مثل التوفو، لكن المصدر المثالي والجرعة المثالية من فول الصويا لم يُحدَّد حتى الآن.

أعراض جفاف المهبل

إن الإصابة بجفاف المهبل قد تسبب الشعور بعدم الراحة في المنطقة المهبلية والحوض، كما يمكن أن تسبب ظهور أعراض أخرى، تشمل ما يأتي:

  • الشعور بالحرقة.
  • فقدان الرغبة بالعلاقة الجنسية.
  • الشعور بألم أثناء الجماع.
  • نزيف خفيف بعد الجماع.
  • الشعور بالألم.
  • التهابات المسالك البولية التي قد تتكرر ولا يمكن التخلص منها.
  • الحكة المهبلية أو الحرقان.

أسباب جفاف المهبل

في معظم حالات جفاف المهبل يحدث بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين، وعادةً ما تبدأ مستوياته بالانخفاض مع الاقتراب من سن اليأس، فهرمون الإستروجين الذي تطلقه المبايض هو المسؤول عن تطور الخصائص الأنثوية، مثل: الثدي، وشكل الجسم، كما يؤدي دورًا مهمًا في الحمل والدورة الشهرية، وهو المسؤول أيضًا عن ترطيب الأنسجة المبطنة للمهبل وتكثيفها، ومع انخفاض مستوياته في الجسم فإن بطانة المهبل تصبح أرق وأكثر جفافًا وأقل مرونةً، ويتغير لونها من اللون الوردي الفاتح إلى اللون الأزرق، وهذه التغييرات في المهبل تُعرَف بضمور المهبل، ويمكن أن تنخفض مستويات الإستروجين أيضًا لأسباب أخرى غير انقطاع الطمث، وهذه الأسباب تشمل ما يأتي:

  • الولادة، والرضاعة الطبيعية.
  • علاجات السرطان، ومنها: العلاج الكيميائي، والإشعاعي.
  • انقطاع الطمث الجراحي، الذي يححدث بسبب إزالة المبايض جراحيًا لأي سبب كان.
  • تناول الأدوية المضادة للإستروجين المستخدمة لسرطان الثدي أو بطانة الرحم، مثل: أدوية لوبرون، أو زولاديكس.

أما الأسباب الأخرى التي قد تؤدي للجفاف المهبلي فتشمل ما يأتي:

  • متلازمة سجوجرن، هي اضطراب مناعي ذاتي ينطوي على التهاب الغدد اللعابية والمسيلة للدموع، وقد يسبب التهابًا للأنسجة المبطنة للمهبل، مما يؤدي إلى جفافه.
  • مضادات الهيستامين، إذ تستخدم الأدوية المضادة للهستامين للتخفيف من أعراض البرد والحساسية، وتؤدي أيضًا إلى تجفيف الإفرازات، مثل أدوية ديفينهيدرامين، ومن الآثار الجانبية لاستخدام هذه الأدوية جفاف المهبل ومواجهة صعوبة في التبول.
  • مضادات الاكتئاب، إذ إن بعض الأدوية المضادة للاكتئاب قد تسبب آثارًا جانبيةً جنسيةً، مثل: جفاف المهبل، وانخفاض الرغبة الجنسية، وصعوبة تحقيق النشوة الجنسية.
  • النساء المدخنات يتعرضن لفترة انقطاع للطمث في وقت مبكر أكثر من غيرهن، لكن قد لا يحدث جفاف مهبلي في هذه الحالة أو في سن مبكرة.

أما علاقة جفاف المهبل بانقطاع الطمث فهي بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين المرافق لفترة انقطاع الطمث، وحسب الدراسات فإن الكثير من النساء اللواتي انقطع عنهن الطمث أو في فترة ما حول انقطاع الطمث يبحثن عن علاج لجفاف المهبل، وبسبب انخفاض هرمون الإستروجين الذي يؤدي إلى ترقق بطانة المسالك البولية فإنه يسبب كثرة التبول وحدوث التهابات في المسالك البولية، وهذه الأعراض أصبحت معروفةً بأنها أعراض تابعة لمتلازمة البول التناسلي عند انقطاع الطمث. كما أن ضمور المهبل والجفاف المهبلي قد يسببان الألم والانزعاج أثناء الاتصال الجنسي، كما يزيدان من فرص الإصابة بالالتهابات المهبلية، ومتلازمة البول التناسلي عند انقطاع الطمث قد تسبب النزيف بعد الاتصال الجنسي، أو الحرقان والحكة المهبلية.

السابق
أعشاب طبيعية تساعد على نزول الدورة الشهرية
التالي
أعشاب طبيعية تعمل على زيادة الحليب للمرضع

اترك تعليقاً